buc

خدمات

التجربة الفنزويلية

الجمعة 19/مايو/2017 - 12:42 ص
 

‏تجتاح فنزويلا مظاهرات يومية طاحنة احتجاجًا على الأزمة الاقتصادية التي أدت إلى ارتفاع التضخم إلى ٧٠٠٪‏ مع نقص شديد في السلع والأدوية على الرغم من الثروات النفطية الهائلة للبلاد. وتتهم المعارضة الحكومة الاشتراكية للرئيس نيكولاس مادورو بتخريب الاقتصاد وتطالب بانتخابات رئاسية مبكرة.  ويرد الرئيس نيكولاس مادورو، الذي تنتهي مدته في يناير ٢٠١٩،  بأن الأزمة الاقتصادية التي تعود لعدة أشهر مضت تسبب فيها المعارضة ورجال الأعمال لأنهم يرفضون التعاون مع الحكومة.

 

ومع ارتفاع حالات السلب والنهب والعنف ومهاجمة مرافق حكومية وعسكرية أُعلنت حالة الطوارئ في البلاد وتم الدفع بعدد ٢٦٠٠ من الجنود والقوات الخاصة. وحتى الآن وصل عدد ضحايا الاضطرابات إلى ٤٢ قتيلًا ولم يظهر ما يشير إلى انفراجة قريبة.

 

ولبحث الأزمة الفنزويلية المتصاعدة، اجتمع مجلس الأمن يوم الأربعاء ١٧ مايو  بناء على طلب الولايات المتحدة الأمريكية وأصدر بيانًا قال فيه أن استمرار الأزمة سيؤدي إلى عدم استقرار خطير في هذ البلد وأن المجلس  سيستمر في المتابعة عن قرب.

 

عن الـ BBC  (http://www.bbc.com/news/world-latin-america-39957222)

بالاقتصاد تهدأ الشعوب وبه أيضًا تفور، وهنا الخطر ...

* كاتب المقال

ا. د/ حسام محمود أحمد فهمي - أستاذ هندسة الحاسبات بجامعة عين شمس

Prof. Hossam M.A. Fahmy

تعليقات Facebook