خدمات

حملة"ثورة أمهات مصر" تطلق مبادرة "#لا_لجشع_الدروس_الخصوصية"

الأربعاء 13/سبتمبر/2017 - 06:46 م
السبورة
 
أطلقت حملة "ثورة أمهات مصر على المناهج التعليمية"، مبادرة جديدة بعنوان "#لا_لجشع_الدروس_الخصوصية"، في محاولة منهم كأولياء أمور للتصدي لهذه الظاهرة المتفشية بالمجتمع.

واعلنت الحملة في بيان أصدرته اليوم، على صفحتها بـ"فيس بوك" أنه تم بناء المبادرة على عدة مراحل أساسية، المرحلة الأولى إجراء الحملة استطلاع رأي على أولياء الأمور والمعلمين حول توحيد جهود المجتمع لمحاربة هذا الجشع وارتفاع أسعار الدروس بشكل مبالغ فيه وعرضة الحملة على الجميع اقتراح أن تقوم معلمي الدروس الخصوصية بتخفيض أسعار الدروس والملازم 50% كخطوة تضامن مع أولياء الأمور ونزع فتيل الصراع بالمجتمع على أن يقوم أولياء الأمور بدعم مطالب المعلمين والسعي معهم لتوفير حياة كريمة لهم.

ووافق أولياء الأمور على الاقتراح بنسبة 99% من المشاركين بينما لم تشارك المعلمين إلا بأعداد قليلة معلنين رفضهم للمبادرة.

الأمر الذي أجبر الحملة على الانتقال للمحور الثاني من المبادرة، وهو يعتمد على التضامن مع مراكز للدروس الخصوصية في كل منطقة بأسعار رمزية يتم توجيه أولياء الأمور إليها من أجل مكافحة ارتفاع أسعار الدروس بعد أن نقوم ثورة أمهات مصر بتلقي قائمة الأسعار من تلك المراكز والإعلان عن تفاصيل أقل الأسعار، مع التنبيه على إلتزام تلك المراكز بالمعلن ومتابعة تطبيقها والتنبيه أيضا مع ربط هذه المرحلة بالمرحلة التالية.

أما المرحلة الثالثة للمبادرة، فهي التوعية لأولياء الأمور بمقاطعة الدروس الخصوصية والاستغناء عنها تمام وأن تكون دعم الحملة لمراكز الدروس الخصوصية ذات الأسعار الرمزية مقتصرة فقط على الطلاب التي تحتاج فعلا لتلك الدروس وتدعم الحملة المقاطعة والإرشاد والتوجيه وتراقب أيضا معلمين المدارس عبر المرحلة التالية.

وتعتمد المرحلة الرابعة على حماية أولياء الأمور من جشع وضغط بعض معلمي الفصول ضد استغلال أعمال السنة أو سوء معاملة الطلاب للضغط عليهم مقابل إعطاء الدروس الخصوصية.

وستفتح ثورة أمهات مصر قنوات اتصال بمسئولي متابعة الوزارة والتوجه لهم الشكاوى التي تتلقاها الحملة عن تجاوز البعض من المعلمين ثم متابعتها مع الوزارة للقضاء على ظاهرة الاضطهاد. 

وأشارت الحملة إلى أنها ترفض تماما الدروس الخصوصية، مطالبة وزارة التربية والتعليم بخطة وجدول زمنى وآليات حقيقية للقضاء على الدروس الخصوصية بشكل نهائى.

تعليقات Facebook