خدمات

التطوير فى عقل الوزير..

الأربعاء 06/ديسمبر/2017 - 06:24 م
 
كل يوم مانشيتات ومؤتمرات وتصريحات تلفيزيونية وإذاعية في القنوات الخاصة والحكومية حول التطوير، ومن المعلوم أن تلك التصريحات تأتي في صورة عناوين تحمل الكثير من التشويق والاثارة والمتعة .. وفي ظل ذلك يدهسنا تصريح عن بدء التطبيق من العام القادم ومن المعلوم منطقيا والمعروف تاريخيا أن التطوير تراكمي وليس بفعل الصدمة.. زمني ، لا يصدر فجأة دون مشاركة الجهات المعنية بالرأي والمشورة انه ليس مشروعا قوميا يبني بحديد التسليح والأسمنت ليصبح مبني عظيم نسكنه.. 

بناء العقل البشري وتحديثه وتطوير المنتج التعليمي يحتاج لجدول زمني ومزيد من الصبر وأهمها مشاركة المجتمع فيه لأن تطوير بدون فهم وقبول مجتمعي لا طائل وراءه واهدار للوقت والمال معا..

اطلاق الاساطير حول برنامج الوزير وترويج الاشاعات، يثير القلق والنفور لا القبول.. اطلاق تصريحات مسيئة للعاملين تحت لواء وزارة التربية والتعليم تمس الشرف والنزاهة واتهام الجميع بأنهم سارقون منعدمي الضمير وأن معالي الوزير سيقتص منهم اتهام علي الشيوع يقتل أي أمل في استقرار العملية التعليمية..

على معالي الوزير الهدوء وإعادة ترتيب الأوراق ومشاركة المجتمع في التطوير لا استبعاده.. عقول الناس ليس وعاء يمتليء بقطرات الحكمة التطويرية لبرنامج معالي الوزير الطموح والذي سيخرج بالتأكيد بما يفيد الناس وهو بمثابة إلقاء حجر في مياه راكدة لسنوات وعقول معطلة عن الفعل والقول.. لكن ما لا تفهمه عدوك وان كان خيرا.. على الخبراء المشاركين في التطوير النزول للناس واستقطابهم بدلا من تصريحات تباعد ما بين المسئول والمرؤوس..

تعليقات Facebook