خدمات

قتل باحثة مصرية في امريكا مع سبق الاصرار والترصد

الثلاثاء 09/يناير/2018 - 10:55 م
 

باحثة مصرية مدرس مساعد في إحدى الجامعات المصرية ابتعثت في بعثة إشراف مشترك الى الولايات المتحدة منذ عامين، من 3 شهور اكتشفت إصابتها بمرحلة متأخرة من سرطان الدم، دخلت المستشفي لعلاجها من السرطان على حساب التأمين الصحي الأمريكي لأنها مبتعثة. وكانت تكمل هي وزوجها النسبة المتبقية للعلاج بعد أن يسدد التأمين الأمريكي نسبته.

المستشار الثقافي المصري في أمريكا أخبرهم بانتهاء بعثتها وعليها العودة. والمستشفي الأمريكي أخبرهم باستحالة سفرها بسبب مرضها واحتياجها للعلاج الدائم به فترة لا تقل عن عشر شهور.

تم نشر الأمر من شهرين والتصعيد للسيد وزير التعليم العالي الذي بمجرد علمه قال أنه أصدر قرار بالمد لها لمدة عام.

للأسف حتى اليوم لم يصدر قرار المد رسميا وفقًا لكلام المستشار الثقافي المصري في أمريكا مما أدى لتدهور حالتها الصحية بشكل كبير جدا.

وبعد أيام ستنتهي بعثتها وبالتالي ينتهي التأمين الصحي والعلاج وراتب البعثة الذي لا يكفي لسداد حصتهم من العلاج وينفق زوجها وأسرتها على كل ما يتعلق بحياتهم في أمريكا، وربما يتم ترحيلهم وتتوفي قبل أن تصل البلاد.

السيد وزير التعليم العالي إصدر فورا قرار المد عام للباحثة كما وعدت

السيد رئيس الجمهورية باحثة مصرية تقتل بالبطئ لتأخر إصدار قرار بالمد الدراسي عام.

البيانات بالكامل موجودة لدي السيد الاستاذ الدكتور وزير التعليم العالي ومعي نسخة منها ومع المستشار الثقافي المصري بأمريكا ومع رئيس البعثات.

تعليقات Facebook