خدمات

استقالة نقيب!!!

الأربعاء 07/فبراير/2018 - 07:29 م
 
لا أعرف سبباً واحداً وجيهاً يجعل د. اشرف زكي نقيب المهن التمثيلية يقفز من السفينة ويقدم استقالته، فعملية تشويه اي شخص يعمل بالعمل العام واردة، فما بالك اذا كان نقبباً يعمل لخدمة الالاف من الاعضاء، ونجاحات الرجل واضحة على الاقل فيما يتعلق بالخدمات النقابية ولم اعرف نقيباً يستقبل مشاكل اعضائه على مدار ٢٤ ساعة سواه، واتذكر انني هاتفته في الثامنة صباحاً في خجل لمرض احد الزملاء من تليفون غير معلوم لديه فعاود الاتصال بي بعد لحظات والنوم واضحاً في صوته ليحل مشكلة الزميل ويتابعها حتى النهاية، ومن ابجديات المنطق من لديه دليل ضد الرجل ان يقدمه للنيابة، وعملية اهتمام النقيب واعضاء مجلسه فيما يقال بحقهم عبر وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي  يعطل العمل العام.. 

وقناعتي الاستقالة ليست حلاً لاي مشكلة، بل تزيد الامر تعقيداً، الحلول واضحة امام اعضاء المجلس ونقيبه،  وهو عقد جمعية عمومية طارئة لتوضيح كافة الحقائق للأعضاء، وتحويل اي متطاول او متجاوز دون ادلة في جعبته لمجلس تأديب ليخضع لقوانين النقابة ولوائحها، والتي في الواقع لم اراها تُستغل من قبل الامر الذي يضعف من قوة المجلس ويجعل التجاوزات في ازدياد..

واعتقد ان النقيب يعي جيداً مدى التفاف غالبية اعضاء النقابة حوله في تصويت كاسح بالانتخابات الاخيرة، ومنطقياً ان يجد قلة غير مؤيدة له، لذا فالاستقالة تعني ضعف الموقف وخزلان لغالبية مصوتي النقيب، لا حل سوى المواجهة بالقانون، وأطلاع أعضاء النقابة على وضع النقابة المالي وما حققته من انجازات وما أخفقت فيه وتسعى لاستكماله..

واوضحنا سالفاً في مقالات سابقة، انه لم يكن دور النقابة يوماً عبر تاريخها تشغيل الاعضاء، لكن يمكن ان تكون إصدار التصاريح مقننة، او مجمدة لبعض الوقت لإفساح المجال للأكاديميين، في النهاية صالح الاعضاء ليس في استقالة النقيب، صالح الاعضاء ان يعيد مجلس النقابة بأكمله فلسفته في كثير من الامور..

تعليقات Facebook