خدمات

لماذا أصدرت النقابة بيانا غاضبا بعد سرقة أموال المعلمين؟

الإثنين 12/فبراير/2018 - 01:17 م
السبورة
 
فيما تعد واحدة من أكبر السرقات في التاريخ النقابي لمصر منذ عهد الفراعنة كشفت وزارة المهن التعليمية منذ أيام عن تفاصيل سرقة جماعة الإخوان ل ودائع 900 مليون جنيه تم فكها وصرفها في أمور ليس لها علاقة من قريب أو بعيد بخدمات المعلمين!ّ.

             

هكذا أعلنت النقابة هذة المعلومة لجمع المعلمين بعد أكثر من 6 سنوات علي واقعة السرقة ودون أن تقدم سببا وجهيا لعدم الكشف عن تلك السرقات الضخمة.

وبررت النقابة ذلك بأن المجلس الحالي أثناء توليه لم يجد بحساب النقابة في البنك سوى 25 مليون جنيه فقط ، في الوقت الذي كان مُطالب فيه بتسديد 86 مليون جنيه قيمة دفعة المعاشات حينذاك ، وبالفعل تأخرت دفعة المعاشات وقتها عدة أيام وتم صرفها للمعلمين على دفعات، وذلك عقب البحث عن موارد النقابة بالإدارات التعليمية وهيئة الأبنية التعليمية وخلافه.

وليس ذلك تشكيكا في ذمة النقابة وأعضائها ولكن لماذا لا تدعو النقابة الي تشكيل لجنه تحقيق لكشف حقيقة ما تم علي يد هؤلاء اللصوص ليعلم الجميع من المصيب ومن المخطئ ولكن أن يترك الأمر لساحات التواصل الاجتماعي يعد ذلك استخفافا بالمعلمين.

 

والسؤال الأكثر أهمية لماذا لا تتدخل الوزارة للكشف عن حقيقة ما جري لأموال المعلمين وودائعهم وهي المسئول الأول والأهم عن مصيرهم .

 

إن تحويل ملف أموال النقابة إلي النائب العام لإجراء التحقيقات اللازمة والكشف عن جميع واقئع الفساد التي تمت منذ 2012 وما قبلها وحتي اليوم هو مطلب هام للمعلمين يمثل إعلاء للمصلحة العامة وكشفا لفساد لطالما ضرب نقابات مصر

تعليقات Facebook