خدمات

الجامعة الأمريكية بالقاهرة تقدم أول شهادة في التعليم المدمج بالمنطقة مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

الثلاثاء 13/فبراير/2018 - 03:02 م
كتبت - هدى حسنى
 


أصبحت الجامعة الأمريكية بالقاهرة أول جامعة بالمنطقة تقدم شهادة في مجال التعليم المدمج بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

 سوف يتمكن الدارسين عبر الإنترنت في برنامج مايكروماسترز MITx MicroMasters، الذي يقدمه معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، من احتساب مواد البرنامج الدراسية ضمن المواد المطلوبة للحصول على درجة الماجستير بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.

تعد الجامعة الأمريكية بالقاهرة هي أول جامعة في العالم تتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في احتساب الدرجات التي حصل عليها الطالب عند دراسة برنامج البيانات والاقتصاد وسياسات التنمية DEDP عبر الإنترنت والتي تمهد الطريق لإمكانية الحصول على درجة ماجستير كاملة من الجامعة في الاقتصاد في التنمية الدولية. ستقوم مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم، وهي أحد أكبر المؤسسات الخيرية الممولة من القطاع الخاص في العالم، بتقديم الدعم المالي للطلاب العرب المؤهلين لدراسة برنامج البيانات والاقتصاد وسياسات التنمية.

اتخذت هذه الخطوة بعد إطلاق برنامج مايكروماسترز والتي قادتها مؤسسة عبد الله الغرير للتعليم بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لبناء قدرات هيئة التدريس وموظفي التصميم التعليمي في مجال التعليم المدمج في كل من الجامعة الأمريكية بالقاهرة والجامعة الأمريكية في بيروت. ويسعى البرنامج إلى تطوير ودعم التعليم عالي الجودة عبر الإنترنت في العالم العربي.

تقول مايسة جلبوط، الرئيس التنفيذي لمؤسسة عبد الله الغرير للتعليم، أشعر بسعادة بالغة لكون الجامعة الأمريكية بالقاهرة هي أول جامعة في المنطقة تقود هذه التجربة الهائلة بتطبيق التعليم المدمج بشكل رسمي. إنها خطوة مثالية وستشجع الجامعات الأخرى في المنطقة على الاحتذاء بها وإتاحة فرص جديدة بالتعليم العالي للشباب العربي."

يمنح معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا درجات عند دراسة برنامج مايكروماسترز عبر الإنترنت من خلال قاعدة البيانات الخاصة بالبرنامج. تتاح الفرصة لدارسي البرنامج عبر الإنترنت لاستخدام الدرجات التي حصلوا عليها للالتحاق ببرنامج دراسات عليا ما بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. والآن، وبعد أن أصبحت الجامعة الأمريكية بالقاهرة طرفاً في هذا التعاون،  سيتمكن دارسي برنامج البيانات والاقتصاد وسياسات التنمية عبر الإنترنت والذي يندرج تحت برنامج مايكروماسترز من الحصول على 9 ساعات معتمدة ببرامج الدراسات العليا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة والتي يتم احتسابها للحصول على الماجستير في الاقتصاد في التنمية الدولية بكلية إدارة الأعمال بالجامعة، وذلك في حالة القبول بالبرنامج. ستتاح هذه الفرصة للمتقدمين المحتملين لبرنامج الماجستير في الاقتصاد في التنمية الدولية بالجامعة بدءً من سبتمبر 2018.

 يقول أدهم رمضان، عميد شئون الدراسات العليا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وخريج الجامعة عام 1991: "يعكس هذا التعاون جودة وقوة برامج الدراسات العليا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، فضلاً عن كونه فرصة هائلة لترسيخ اسم الجامعة عالمياً بشكل أكبر."

تقول منى سعيد، أستاذ مساعد ورئيس قسم الاقتصاد بكلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، "سيساهم هذا التعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في تحقيق أحد أهداف القسم لتعزيز ابتكارات التدريس وسيؤكد على جودة دراسات اقتصاديات التنمية وتحليل سياسات التنمية المستندة على الأدلة التي تقدمها مناهجنا الدراسية. بالإضافة إلى ذلك، يركز برنامج مايكروماسترز على الجوانب العملية لعمليات التقييم العشوائي لتقييم فعالية البرامج الاجتماعية والاقتصادية ويزود الطلاب بمهارات حقيقية في مجال تحليل البيانات الذي تتزايد أهميته يوماً بعد يوم."

يأتي هذا التعاون ضمن الجهود المستمرة للجامعة، والتي ترسخ دورها كمركز للابتكارات في المنطقة، واتجاهها لقيادة عملية تطبيق ودعم مبادرات التعليم المدمج والتعلم عبر الإنترنت مثل برنامج مايكروماسترز. 
يقول كريشنا راجاجوبال، عميد التعليم الرقمي بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: "نحن متحمسون لأن الجامعة الأمريكية بالقاهرة ستمنح درجات معتمدة يتم احتسابها للحصول على برامج الماجستير لديها وذلك للطلاب الذين يكملون دراسة برنامج البيانات والاقتصاد وسياسات التنمية ببرامج ماجستير ميكروماسترز ويتم قبولهم بالجامعة. نحن نعتقد أن تعاونهم معنا سيساهم في التقدم التعليمي والمهني لكثير من الدارسين الذين لم تكن ستتاح لهم الفرصة للحصول على درجة الماجستير."

من أجل الحصول على المايكروماسترز في البيانات والاقتصاد وسياسات التنمية بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا عبر الإنترنت، يلزم على الطالب إتمام خمس دورات مكثفة واجتياز عدة اختبارات. وبهدف توسيع نطاق الحصول على تعليم عالي، فإن هذه الدورات متاحة لأي شخص حول العالم دون وجود شروط مسبقة.

وقد شهد معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا اهتماماً كبيراً ببرامج ماجستير مايكروماسترز منذ إطلاق المبادرة منذ أكثر من عام. في التقییمات والملاحظات التي تم جمعھا من الدارسين الذین شارکوا في البرامج، أعرب الطلاب عن اھتمامهم البالغ لمواصلة تعلیمھم. وهذا يشير إلى الاهتمام المتزايد والواعد بين الدارسين وذلك مع بدء قبول الجامعة الأمريكية بالقاهرة للمشاركين ببرنامج ماجستير مايكروماسترز في البرنامج الخاص بها. 

تقول ترايسي تان، مدير برنامج مايكروماسترز والتعلم المفتوح بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: "لقد التحق أكثر من 1000 دارس من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالدورات الخاصة ببرنامج البيانات والاقتصاد وسياسات التنمية على مدار ثمانية أشهر. هناك الكثير من الأفراد المتميزين في المنطقة والتي يمكن أن تحتضن الجامعة الأمريكية بالقاهرة إمكاناتهم ومواهبهم. اتخت الجامعة قرارا مبتكرا للغاية لاجتذاب الطلاب المتميزين من خلال برنامج مايكروماسترز بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا."

تعليقات Facebook